بحث بعنوان أرضنا مصدر وحدتنا

الوحدة بين أبناء الوطن من الأمور التي حث عليها الإسلام، فقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز، "واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا"، ونُعد بحث بعنوان أرضنا مصدر وحدتنا بهدف التأكيد على أهمية الوحدة الوطنية مع بيان مظاهرها التي تدل على تماسك أبناء الوطن.

معنى الوطن وأهميته

يوجد أكثر من مفهوم للوطن لكن جميعها له نفس المعنى، ومن هذه المفاهيم:

  • الوطن بمعناه البسيط هو منزل ومحل للإنسان ومسكن يُقيم فيه.
  • أما تعريف الوطن في المعجم الوسيط، هو مكان إقامة الإنسان ومقره سواء ولد به أو لم يولد به.
  • هو المكان الذي ولد أو نشأ فيه الإنسان.
  • هو البلد الذي تسكنه أمة يشعر الشخص بارتباطه بها وانتهائه إليها.
  • هو البلد الذي ولد فيه المرء أو أسلافه وما زال يشعر بالارتباط العاطفي نحوه، حتى إذا كان يعيش في مكان آخر.

تكمن أهمية الوطن في شعور الشخص بالاطمئنان بسبب وجود أرض تحفظ فيها كرامته وتمنحه كل حقوقه دون أي نقصان أو منًة من أحد، ويسعد فيها بذكرياته مع أصدقائه وأهله وأحبته، وورد في السنة النبوية المطهرة ما يؤكد بشدة على أهمية الوطن، نوضح ذلك فيما يلي:

  • دعاء النبي على من أخرجه من أرضه

دعا النبي صلى الله عليه وسلم ربه أن يُخرج من رحمته من أخرجه من أرضه، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللهم العن شيبة بن ربيعة، وعُتبة بن ربيعة، وأُمية بن خلف، كما أخرجونا من أرضنا..)

  • مفارقة الوطن عذاب نفسي

مفارقة الوطن والبعد عنه يجعل المرء يشعر بعذاب نفسي، ولن يشعر الإنسان براحة البال وهدوء النفس إلا بالمكوث في موطنه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (السفر قطعة من العذاب، يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه، فإذا قضى أحدكم نهمته فليُعجل إلى أهله)

أهمية وحدة أبناء الوطن

وحدة أبناء الوطن لا تقل أهمية عن الوطن نفسه، فبها يعم الأمن والسلام وتسود المحبة والألفة بين الناس، وتتمثل أهمية الوحدة الوطنية بين الجميع في:

  • المساعدة في الحفاظ على مجتمع متناغم وفعال، يسوده الحب والتراحم بين أبنائه.
  • تعزيز الثقة بالمجتمع والنفس، وتعاظم الدافع للإخلاص الوظيفي.
  • زيادة مؤسسات المجتمع المدني التي تسعى إلى تحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي داخل المجتمع، الأمر الذي يسهم في زيادة الترابط والتماسك بين أبنائه.
  • تعزيز القدرة على مواجهة أي خطر خارجي أو محاولات الأعداء للنيل من الوطن بأي شكل، ويؤكد ذلك مقولة (فرق تَسُدْ) التي تتخذها أي قوة استعمارية مبدأ لها من أجل فرض سيطرتها على أي بلد.
  • انحسار الفساد، وزيادة الاهتمام بالخدمة العامة التي تحقق النفع للجميع، وبالتالي يزيد الانتماء والعطاء، الأمر الذي يسهم بدوره في تقليل الرغبة في الهجرة للخارج وأسبابها ونتائجها.

مظاهر وحدة الوطن

وحدة الوطن يمكن أن تتجلى في أكثر من صورة، فهى لا تقتصر على التناغم والتعايش بين الطوائف الدينية المختلفة الموجودة فيه، بل لها مظاهر أخرى، مثل:

  • التكافل الاجتماعي

التكافل الاجتماعي يضمن سعادة المجتمع وبقاءه، لأنه يُرسخ الكثير من المعاني السامية فيه كالسلام والوحدة والأمن، حيث يكون على كل فرد قادر من أفراد المجتمع تقديم العون لأخيه المحتاج حتى يساعده على الأقل في توفير احتياجاته الأساسية التي تمكنه من عيش المستوى الأدنى من الحياة الكريمة، وذلك بين جميع أفراد المجتمع دون تفرقة بسبب الدين أو الجنس، ويعتبر ذلك من أهم مظاهر وحدة أبناء الوطن.

التكافل الاجتماعي لا يقتصر على تقديم الدعم المادي فقط للمحتاج (المال، المأكل، الملبس) لنقله من حالة الفقر إلى الاكتفاء أو حتى الغنى، بل يشمل أيضًا الدعم المعنوي، لأن احتياجات الإنسان لا تتوقف على الجوانب المادية فقط، وبالتالي تقديم النصيحة، الود، التعليم، المواساة في الأحزان وغيره الكثير يعتبر نوع من التكافل بين الناس.

يؤكد ذلك أيضًا أن التراحم بين خلق الله نوع من التكافل الذي دعاء إليه الإسلام، لأن الدين الحنيف أمرنا بالعطف على الفقراء والمساكين وإخراج الصدقات والزكاة، وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: (لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس) (النساء، 113)، ويتضح من الآية الكريمة أن التكافل هنا يمكن أن يكون ماديًا (الصدقة) أو معنويًا كالصلح بين الناس. كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم:

(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)

  • عمارة الأرض

عمارة الأرض تتداخل مع الحياة الإنسانية بمختلف أبعادها وجوانبها، لأن جوانب التعمير كثيرة ومن بينها الأسرة والمجتمع، فالإنسان ينشأ في المجتمع وبالتالي لا بد أن ينشأ عن ذلك معاملات وعلاقات بين الأفراد، ويعتبر ذلك هو مقتضى وجوهر التعمير، الذي يتمثل في إنشاء اجتماع إنساني تُجرى فيه علاقات بين الناس وتنشأ معاملات تجارية واقتصادية وكذلك مالية متنوعة.

المؤسسات الفاعلة في المجتمع على اختلافها (اقتصادية، ثقافية، اجتماعية، سياسية) تعتبر جانب من جوانب التعمير أيضًا، فسواء كانت غايتها هى البناء أو التطوير الفردي أو الاجتماعي، أو التجارة وتحقيق أرباح ونمو مادي، في الحالتين تؤدي هذه المؤسسات دورًا تعميريًا.

بذلك يمكن القول أن من مظاهر وحدة الوطن عمارة الأرض، لأن كل هذه العلاقات والمعاملات، المذكورة بالأعلى، طالما كانت تتم بهدف تحقيق المنفعة المتبادلة فهى تجمع وتوحد أبناء المجتمع من ناحية وتسهم في تعمير الأرض من ناحية أخرى.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا