أمراض الكلى.. الأسباب والأعراض والعلاج

يمكن أن يؤثر مرض الكلى على قدرة الجسم على تنظيف الدم والتخلص من المياه الزائدة فيه، والمساعدة في السيطرة على ضغط الدم، ويمكن أن يؤثر أيضا على إنتاج خلايا الدم الحمراء، وبالتالي اكتشاف أمراض الكلى في وقت مبكر يساعد في تجنب العديد من المشاكل الصحية والمضاعفات، لذلك يجب التوجه إلى الطبيب على الفور بمجرد ملاحظة الأعراض الأولية.

أسباب مرض الكلى

تختلف أسباب امراض الكلى من حالة لأخرى، لكن هناك بعض عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بها، هى:

  • مرض السكري

يعد مرض السكري أحد أكبر العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى والسبب الأول للفشل الكلوي، إلا أن اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة والنشاط البدني يمكن أن يساعد في السيطرة على مرض السكري ومنع المشاكل الصحية مثل تلف الكلى.

يحدث مرض الكلى السكري، عندما يتسبب ارتفاع السكر في الدم في تلف الكلى، لأن الكلى مليئة بالأوعية الدموية الصغيرة تسمى الكبيبات، وهذه الأوعية الدموية تساعد في تنظيف الدم، إلا أن ارتفاع السكر في الدم يمكن أن يضر هذه الأوعية الدموية.

بمجرد تلف الكليتين بسبب مرض السكري، لا يمكن إصلاحهما، وإذا لم يتم علاج مرض الكلى السكري في وقت مبكر، يمكن أن يزداد الضرر مع مرور الوقت وقد يؤدي إلى الفشل الكلوي.

  • ارتفاع ضغط الدم

هو السبب الثاني للفشل الكلوي وبعض امراض الكلى الأخرى، ويرجع ذلك إلى أن الكلى عبارة عن أوعية دموية صغيرة تساعد في تنقية الدم، وعندما يكون هناك ارتفاع في ضغط الدم، يتدفق الدم عبر هذه الأوعية الدموية بقوة كبيرة، وهذا يمكن أن يضر هذه الأوعية الدموية ويسبب أمراض الكلى.

مع ذلك، يمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم من أعراض مرض الكلى، حيث تساعد الكلى الجسم على التحكم في ضغط الدم، وعندما يتسبب ارتفاع ضغط الدم في إتلاف الكلى، فلن تتمكن من التحكم في ضغط الدم جيدا.

  • التاريخ العائلي للإصابة بالمرض

تزداد احتمالية الإصابة بأحد امراض الكلى إذا كان هناك شخص أو أكثر في العائلة مصاب به، حيث يكون هناك عوامل وراثية أو جينية يصعب السيطرة عليها.

  • العمر

يزداد خطر الإصابة بأمراض الكلى في الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 60 عام، فمع التقدم في العمر لا تعمل الكلى بشكل طبيعي كما كانت في سن أصغر، بالإضافة إلى أن الأشخاص في هذا السن يكونوا أكثر عُرضة للإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وهما سببان رئيسيان لفشل الكلى.

أسباب أخرى

مرض السكري وارتفاع ضغط الدم هي الأسباب الأكثر شيوعا لأمراض الكلى، ولكن يمكن أن تؤدي حالات أخرى أيضا إلى أمراض الكلى وفشل كلوي، مثل:

  • الوراثة: مثل مرض الكلى المتعددة الكيسات هو مرض وراثي يؤدي إلى نمو العديد من الخراجات في الكلى.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، مثل مرض الذئبة الحمراء الذي يؤثر على الكلى، وبعض الأمراض الأخرى التي تتسبب في مهاجة جهاز المناعة للجسم، وتؤدي إلى ما يُعرف باعتلال الكلية بالجلوبولين المناعي.

أمراض الكلى وأعراضها

تختلف أعراض أمراض الكلى من شخص لأخر، ولكن في الغالب تتمثل الأعراض الشائعة في:

  • الشعور بتعب أكثر أو طاقة أقل أو مواجهة صعوبة في التركيز

انخفاض حاد في وظائف الكلى يمكن أن يؤدي إلى تراكم السموم والشوائب في الدم، وقد يتسبب ذلك في شعور الناس بالتعب والضعف ويجعل من الصعب التركيز، والمضاعفات الأخرى لأمراض الكلى هي فقر الدم، الذي يمكن أن يسبب الضعف والتعب.

  • مشاكل في النوم

 عندما لا يتم ترشيح الكليتين بشكل صحيح، تبقى السموم في الدم بدلا من ترك الجسم عن طريق البول، وهذا يمكن أن يجعل من الصعب النوم، وهناك أيضا علاقة بين السمنة وأمراض الكلى المزمنة، وتوقف التنفس أثناء النوم أكثر شيوعا عند المصابين بأمراض الكلى المزمنة مقارنة بغيرهم.

  • بشرة جافة وحكة

الكلى السليمة تقوم بالعديد من الوظائف المهمة، فهى تُزيل النفايات والسوائل الزائدة من الجسم، وتساعد في الحفاظ على قوة العظام وتعمل على الحفاظ على كمية مناسبة من المعادن في الدم، ويمكن أن تكون البشرة الجافة والحكة علامة على مرض العظام الذي يُصاحب غالبا امراض الكلى المتقدمة، عندما لا تكون الكلى قادرة على الحفاظ على التوازن الصحيح بين المعادن والمواد المغذية في الدم.

  • الشعور بالحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان

إذا كنت تشعر بالحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان، خاصة في الليل، يمكن أن يكون هذا علامة على مرض الكلى، فعند تلف مرشحات الكلى، يمكن أن يسبب ذلك زيادة في الرغبة في التبول. في بعض الأحيان يمكن أن يكون هذا أيضا علامة على مشكلة صحية أخرى مثل تضخم البروستاتا لدى الرجال.

  • دم في البول

تحتفظ الكلى السليمة عادة بخلايا الدم في الجسم عند ترشيح النفايات من الدم لإنتاج البول، ولكن عندما تتلف مرشحات الكلى، يمكن لخلايا الدم هذه أن تبدأ في التسرب إلى البول، بالإضافة إلى مرض الكلى، يمكن أن يكون الدم في البول مؤشرا على الأورام، وحصى الكلى أو العدوى.

​​​​​​​
  • البول الرغوي

تشير الفقاعات المفرطة في البول إلى وجود بروتين فيه، وقد تبدو هذه الرغوة مثل الرغوة التي نراها عند خلط البيض، والبروتين الشائع الموجود في البول هو الألبومين.

  • انتفاخ مستمر حول العينين

البروتين في البول هو علامة مبكرة على أن مرشحات الكلى قد تعرضت للتلف، ما يسمح للبروتين بالتسرب إلى البول، ويمكن أن يحدث هذا الانتفاخ حول العينين بسبب أن الكليتين تسربان كمية كبيرة من البروتين في البول، بدلا من إبقائه في الجسم.

  • تورم الكاحلين والقدمين

انخفاض وظائف الكلى يمكن أن يؤدي إلى احتباس الصوديوم، ما يُسبب تورم في القدمين والكاحلين، ويمكن أن يكون التورم في الأطراف السفلية علامة على أمراض القلب وأمراض الكبد ومشاكل الأوردة المزمنة في الساق.

  • ضعف الشهية

من الممكن أن يكون تراكم السموم الناتج عن انخفاض وظائف الكلى أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى ضعف الشهية.

علاج أمراض الكلى

في البداية يحاول الطبيب معرفة سبب مرض الكلى، وما إذا كان حادا أم مزمنا، ومن ثم يختلف العلاج من حالة لأخرى، وبشكل عام يعتمد واحد أو أكثر من الوسائل العلاجية الآتية:

  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب
  • تغيير النظام الغذائي
  • السيطرة على مرض السكر، في حالة الإصابة به
  • الغسيل الكلوي، في حالة الوصول إلى مرحلة فشل الكلى
  • زرع الكلى، في الحالات المتأخرة

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا