مشروع تربية الأغنام بخطة عمل لزيادة فرص النجاح

يفكر البعض في تربية الأغنام من أجل تحقيق ربح، لكن يجب التفكير في بعض الأمور ووضع خطة عمل قبل بدء مشروع تربية الأغنام للتأكد من فرص نجاح المشروع قبل تنفيذه بالفعل، لتلاشي احتمالية تكبد خسائر مالية كثيرة سواء بسبب الاختيار الخاطئ للفكرة أو التنفيذ غير الجيد.

إيجابيات وسلبيات مشروع تربية الأغنام

بشكل عام تربية الأغنام لها الكثير من الايجابيات لكن في المقابل توجد سلبيات يجب وضعها في الاعتبار عند بدء المشروع أو حتى بالنسبة للأشخاص الهواة الذين يرغبون في تربيتها، نوضح الايجابيات والسلبيات فيما يلي:

  • الإيجابيات
  • الحجم: تحتاج الأغنام الصغيرة إلى مساحة ووقت أقل، وكذلك موارد أقل مقارنة بالأبقار مثلًا، لذلك تعد الأغنام خيارًا ممتازًا في حالة عدم امتلاك مساحة كبيرة ووقت كافي لتوفيرها لحيوانات أكبر.
  • التغذية: الأغنام لا يصعب إرضاؤها، لأنها تأكل أي أعشاب ويمكنها النمو والازدهار في المراعي أو المزارع قليلة الموارد، ولكن لا بد من تغذيتها بشكل جيد لضمان نموها بالمعدل المطلوب.
  • التسميد: يعتبر روت الأغنام سمادًا رائعًا، لذلك يمكن الاستفادة منه كسماد طبيعي.
  • سهولة التعامل: تشبه الأغنام الحيوانات الأليفة، فهى سهلة الانقياد وقابلة للتدريب، ولذلك يمكن وضعها مع أي كائنات حية أخرى تربيها في المنزل بالفعل، مثل الدجاج.
  • تحقيق ربح إضافي: بجانب العائد المادي الذي يمكن الحصول عليه من تسمين الأغنام الصغيرة ثم بيعها، يمكن تحقيق ربح إضافي عن طريق تزواج هذه الأغنام لإنجاب أغنام أخرى يمكن بيعها.

  • السلبيات
  • التكلفة: الأغنام نفسها ليست رخيصة، ويمكن أن تصبح رعايتها باهظة خاصة إذا احتجت إلى استئجار مكان لعدم توافر مكان مناسب داخل منزلك.
  • احتمالية التعرض للإصابة أو الموت: يمكن أن تتناول بعض الأغنام نبات سام أو تتعرض للإصابة بأي مرض أو مشكلة صحية تتسبب في موتها، لذلك تربيتها يمكن أن تحمل نوعًا من المخاطرة.
  • الطفيليات: الأغنام معرضة أيضًا للطفيليات ويجب التخلص منها شهريًا، يجب أيضًا فحص عيونهم وجلدهم وقرونهم بانتظام للتحقق من الأمراض والعدوى.
  • عدم وجود دخل يومي: مشروع تربية الأغنام لا يوجد فيه تدفق نقدي بشكل يومي مثل المشاريع التجارية الأخرى، كمشروع السوبر ماركت مثلًا، ولا يمكن الحصول على ربح إلا بعد فترة طويلة من تربية وتسمين الأغنام الصغيرة.

دراسة جدوى مشروع تربية الأغنام في مصر

عمل دراسة جدوى أو وضع خطة عمل لمشروع تربية الأغنام لا يختلف كثيرًا عن وضع خطة لبدء أي عمل تجاري آخر، وتتمثل المكونات الأساسية لخطة عمل مشروع تربية الأغنام في:

  • صفحة الغلاف

ستضمن صفحة الغلاف اسم العمل، ومعلومات الاتصال بالمزرعة وتاريخ إعداد الخطة، حتى إذا كنت لا تخطط للتقدم بطلب للحصول على قرض تجاري، فهذه طريقة جيدة لتنظيم خطة مزرعة الأغنام والمساعدة على اتخاذ خطوات بجدية أكبر.

  • ملخص تنفيذي

يتضمن ملخص لخطة عمل المزرعة، ويشمل أيضًا وصف موجز لعملك مع بيان مهمتك والأهداف التي تأمل في تحقيقها أثناء تنفيذ خطة العمل.

  • وصف العمل

يجب أن يكون وصفًا بسيطًا ودقيقًا للمكونات الرئيسية لعملك، بحيث يتضمن نظرة عامة قصيرة على المشروع التجاري، وتفاصيل حول موقع العمل ومرافقه وملكية العمل وتاريخ تأسيس المزرعة.

  • خطة الإنتاج

تتضمن خطة إنتاج مشروع تربية الأغنام المنتجات التي سينتجها، وكيفية إنتاجها والكم الإنتاج المتوقع. يجب أن تتضمن هذه الخطوة أيضًا أي تراخيص ولوائح قد تؤثر على خطة الإنتاج التي تم وضعها.

  • خطة التسويق

يجب أن تتضمن خطة التسويق الخاصة بالمشروع ملخصًا قصيرًا لاتجاهات السوق الحديثة، وأي تحالفات تسويقية لديك أو ترغب في بنائها، ونظرة عامة على استراتيجيات التسويق الأساسية والثانوية، وأي ميزة تنافسية يمتلكها عملك.

  • الخطة المالية

قد تكون الخطة المالية لمشروع تربية الأغنام هي الجزء الأكثر أهمية في خطة العمل الإجمالية. العناصر التي يجب أن تخطط لتضمينها في الخطة المالية هي الميزانية العمومية وبيان الدخل وبيان التدفق النقدي وميزانية مشروع المزرعة ككل.

نصائح من أجل مشروع أغنام ناجح

أي مشروع يحتمل الربح والخسارة، إلا أن عمل دراسة جدوى ووضع خطة عمل جيدة إلى جانب اتباع بعض النصائح يمكن أن يزيد من فرص نجاحه بنسبة كبيرة، لذلك نقدم بعض النصائح عند التفكير في بدء مشروع تربية الأغنام، فيما يلي:

  • وضع التوقيت في الاعتبار

التسويق الناجح لمنتجات الأغنام أمر بالغ الأهمية لنجاح المشروع والتوقيت عامل حاسم، فمثلًا مواسم الضأن هى فصل الربيع، فغالبا ما يكون سعر الخراف أعلى في الربيع، أو في الأشهر التي تسبق عيد الأضحى بقليل، مقارنة بالأوقات الأخرى من العام.

  • ربحية التوائم

عادة تلد النعاج من واحد إلى ثلاثة حملان في السنة، إلا أن النعاج التي تنجب توائم توفر ربحًا أكبر من النعاج الأخرى التي تجنب حملان مفردة.

القدرة على إنتاج التوائم تكون موروثة جزئيًا، حيث تميل النعاج التوأم أو الثلاثية إلى إنتاج أكثر من حمل (خروف صغيرة)، لذلك يجب الدقة في اختيار النعاج عند الشراء، ويمكن الاستفسار من البائع عن نسبة التوأمة في القطيع قبل شرائه، لأن الاختيار الدقيق والرعاية الجيدة للحيوانات الصغيرة أمر ضروري لتحقيق الربح.

  • خطة المبيعات والتسويق

من الضروري وضع خطة تسويق، وتحديد ما إذا كنت ستبيع الأغنام بعد ذلك لمحلات الجزارة أو المطاعم أو منافذ البيع بالتجزئة أو في أسواق المواشي. من المفيد أيضًا استكشاف سوق المنتجات العضوية في منطقتك لتحقيق ربح من بيع الصوف وحليب الأغنام.

  • توفير الرعاية والعناية الجيدة

يجب تقديم رعاية جيدة للأغنام من خلال توفير التغذية الجيدة، خاصة في موسم الحمل، حيث تحتاج النعاج والخراف إلى مراقبة ومساعدة عن قرب، وإذا كانت الأغنام تتناول التبن يجب تقديمه لها بشكل يومي مع توفير أي أعلاف أخرى لازمة. يمكن أن تحتاج إلى الاستعانة بعامل ماهر لتوفير العناية اللازمة للأغنام من قص الصوف وتقليم الأظافر وغيرها من الممارسات الأخرى.

من المهم أيضًا توفير الحماية اللازمة للأغنام من الكلاب الضالة أو أي حيوانات أخرى، تساعد كلاب الحراسة والأسوار الكهربائية في توفير هذه الحماية. وجود برنامج سليم للرعاية الصحية مع إعطاء الأغنام اللقاحات اللازمة يساعد في الحفاظ على صحتها وإنتاجيتها. 

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا