رئيس التحرير: أحمد متولي

 الإفرازات المهبلية عند النساء

الإفرازات المهبلية عند النساء


أسباب الإفرازات الصفراء المهبلية وعلاجها عند البنات والمتزوجات

الإفرازات المهبلية المنتظمة علامة على صحة الجهاز التناسلي للأنثى، تحتوي الإفرازات الطبيعية على مزيج من مخاط عنق الرحم والسوائل المهبلية والخلايا الميتة والبكتيريا، إلا أن بعض الفتيات قد يعانين من إفرازات مهبلية غزيرة لها لون غير طبيعي أو رائحة كريهة، لذلك يوضح شبابيك أسباب الإفرازات الصفراء المهبلية وعلاجها عند البنات والمتزوجات فيما يلي.

أسباب الإفرازات الصفراء عند البنات

يمكن أن تشير الإفرازات الصفراء أو لا تشير إلى وجود عدوى، فإذا كان لونها أصفر باهت وعديمة الرائحة وغير مصحوبة بأعراض أخرى، فلا يجب القلق منها في هذه الحالة وتكون غالبًا غير مرتبطة بعدوى، تتمثل أسبابها عند الفتيات غير المتزوجات في:

  • الدورة الشهرية

من الشائع وجود إفرازات صفراء رقيقة بالقرب من وقت نزول الدورة الشهرية، حيث يرجع اللون الأصفر إلى دم الحيض المبكر المختلط بإفرازات مخاطية منتظمة.

  • العدوى البكتيرية

في حالات أخرى يمكن أن تكون الإفرازات الصفراء المهبلية عند البنات (غير المتزوجات) علامة على عدوى/ التهاب بكتيري، خاصة إذا كان لها رائحة فقد تشير إلى الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري.

التهاب المهبل البكتيري عدى مهبلية إلا أنها لا تنتقل دائمًا عن طريق الاتصال الجنسي بل لها أسباب أخرى، مثل: النظافة السيئة التي تسمح للبكتيريا الموجودة في البراز بالانتشار إلى المهبل، التغيرات الهرمونية، تناول بعض الأدوية، وأسباب أخرى.

أسباب الإفرازات الصفراء عند المتزوجات

يمكن أن تُصاب النساء المتزوجات بالتهاب المهبل البكتيري أيضًا، الأمر الذي يؤدي إلى نزول الإفرازات الصفراء، إلا أن هناك أسباب أخرى للإفرازات الصفراء عند النساء المتزوجات تتمثل في:

  • الحمل

يمكن أن تكون الإفرازات الصفراء السميكة علامة مبكرة على الحمل، في هذه الحالة يُنصح بإجراء اختبار حمل للتأكد من حدوثه من عدمه، أما ملاحظة هذه الإفرازات في الثلث الثالث من الحمل قد يشير إلى تسرب السائل الأمنيوسي الموجود حول الجنين وإذا حدث ذلك قبل 37 أسبوعًا من الحمل يجب استشارة الطبيب على الفور لتجنب حدوث ولادة مبكرة.

  • التهاب المهبل

التهاب المهبل من أهم أسباب الإفرازات الصفراء، حيث يحدث تهيج أو التهاب في بطانة المهبل بسبب عوامل مثل الدش المهبلي والمزلقات والملابس غير المناسب، يمكن أن ينتج عن ذلك احمرار ورائحة وألم.

  • الأمراض المنقولة جنسيًا

أكثر الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وتسبب التهاب المهبل والإفرازات الصفراء هى مرض السيلان والكلاميديا.

ليس من الضروري أن تكون هذه الأمراض مصحوبة بأعراض في جميع الحالات، فمن الممكن أن تكون المرأة مصابة بها لكن لا يظهر عليها أي أعراض أو أن يكون لديها فقط بعض الأعراض وليس جميعها.

إذا كان مرض السيلان مصحوبًا بأعراض، تتمثل أعراضه في: إفرازات صفراء إلى خضراء لها قوام كريمي قليلًا، ألم حاد في المعدة، حرقان أثناء الجماع أو التبول، حمى. تشمل أعراض الكلاميديا: إفرازات غير طبيعية صفراء إلى خضراء، حرقان أثناء الجماع والتبول.

أما أعراض داء المشعرات (أحد الأمراض المنقولة جنسيًا أيضًا) تتمثل في:

  • إفرازات مائية صفراء إلى خضراء
  • رائحة كريهة
  • انزعاج خفيف أو ألم أثناء التبول

سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند العزباء

يختلف سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات (غير المتزوجات تحديدًا) من حالة لأخرى، ففي بعض الأحيان يكون أمر طبيعي وفي أحيان أخرى يكون مرتبطًا بمشاكل صحية، نوضحها بعض الأسباب المحتملة فيما يلي:

  • التبويض

سائل عنق الرحم هو سائل شبيه بالجيلي يحتوي على البروتينات والكربوهيدرات والأحماض الأمينية. يتغير نسيج وكمية سائل عنق الرحم على حد سواء طوال الدورة الشهرية للفتاة.

على سبيل المثال، بعد الدورة الشهرية يكون لسائل عنق الرحم نسيج سميك يشبه المخاط، يمكن أن يكون لونه قاتمًا أو أبيض أو أصفر.

تزيد مستويات الإستروجين مع اقتراب موعد الإباضة، وبالتالي يصبح سائل عنق الرحم صافيًا ولزجًا مثل بياض البيض النيء. يزداد إفراز سائل عنق الرحم خلال الأيام التي تسبق الإباضة وينخفض بعدها، قد لا يكون لدى الفتيات إفرازات لبضعة أيام بعد الدورة الشهرية.

  • الاختلالات الهرمونية

يمكن أن تؤدي الاختلالات الهرمونية الناتجة عن الإجهاد أو النظام الغذائي أو بعض الحالات الطبية إلى زيادة الإفرازات المهبلية.

على سبيل المثال، ترتبط متلازمة تكيس المبايض بالاختلالات الهرمونية، يكون لدى الفتيات اللاتي يعانين منها مستويات أعلى من هرمونات الذكورة التي تسمى الأندروجينات، يمكن أن تؤدي زيادة مستويات الأندروجين إلى:

  • تغيير كمية أو نسيج سائل عنق الرحم
  • دورات شهرية غير منتظمة
  • منع التبويض

لا تؤدي متلازمة تكيس المبايض إلى زيادة الإفرازات المهبلية في جميع الحالات المصابة بها لكن لدى بعضها فقط، تتمثل أعراضها الأخرى في:

  • أقل من ثماني دورات شهرية في العام الواحد
  • دورات شهرية تحدث كل 21 يومًا تقريبًا
  • زيادة شعر الوجه والجسم
  • ترقق أو تساقط الشعر
  • حب الشباب على الوجه والجسم
  • زيادة الوزن
  • اسمرار الجلد في منطقة العنق أو الفخذ و الثدي
  • الزوائد الجلدية على الإبطين أو الرقبة

علاج الإفرازات المهبلية للبنات غير المتزوجات

الإفرازات الطبيعية تطهر المهبل بشكل طبيعي وتساعد على منع الالتهابات وبالتالي لا تحتاج إلى علاج، غالبًا تكون رقيقة ومائية أو سميكة وقاتمة، كما أن الإفرازات المهبلية الشفافة أو البيضاء أو ذات اللون السمني (الأوف وايت) طبيعية تمامًا.

بالنسبة للإفرازات الصفراء، يمكن علاجها بسرعة نسبيًا في معظم الحالات بعد تشخيصها ومعرفة سببها من قبل الطبيب المعالج، عادة يكون العلاج عبارة عن كريم أو جل موضعي أو مضاد حيوي، حسب السبب المحدد.

إذا كانت الإفرازات المهبلية الزائدة لدى الفتيات مرتبطة بمتلازمة تكيس المبايض، قد يوصي الطبيب في هذه الحالة بمجموعة من التغييرات في نمط الحياة والأدوية للمساعدة في السيطرة على الأعراض وتنظيم مستويات الهرمونات، حيث يعتمد علاجها على:

  • النظام الغذائي

من الممكن أن يساعد الحفاظ على وزن صحي وتناول نظام غذائي صحي منخفض السكريات في تحسين بعض أعراض متلازمة تكيس المبايض.

  • الأدوية

يمكن أن تساعد حبوب منع الحمل (يمكن للفتاة العزباء تناولها بجرعات معينة تحت إشراف الطبيب لعلاج متلازمة تكيس المبايض في حالات معينة) التي تحتوي على الإستروجين او البروجستين في موازنة المستويات الزائدة من الأندروجين ومن ثم علاج تكيس المبايض.

  • النظافة الشخصية

للتخلص من الإفرازات المهبلية الزائدة يُنصح أيضًا بالاهتمام بالنظافة الشخصية، والاستحمام يوميًا بصابون لطيف وماء دافيء وارتداء ملابس داخلية قطنية.

علاج الإفرازات المهبلية للمتزوجات

يعتمد علاج الإفرازات الصفراء للمتزوجات على السبب، يمكن أن يصف الطبيب كريم/ جل موضعي أو مضاد حيوي أيضًا، وإذا كانت ناتجة عن مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي سوف ينصح الطبيب بمعالجة الزوج أيضًا.

يمكن علاج الإفرازات المهبلية الناتجة عن التهاب المهبل الجرثومي وعدوى الخميرة باستخدام المضادات الحيوية أو مضادات الفطريات، يمكن علاج داء المشعرات أيضًا باستخدام المضادات الحيوية. يوصي مركز السيطرة على الأمراض النساء بضرورة تجنب ممارسة العلاقة الزوجية من 7 إلى 10 أيام بعد تلقي العلاج.

أسماء أبو بكر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا